أحياء علوم

مقال عن البيولوجيا

البيولوجيا أو علم الأحياء، هو دراسة الكائنات الحية، وعملياتها الحيوية، ودراسة جميع الجوانب الفيزيائية والكيميائية للحياة، تنقسم البيولوجيا إلى عدة فروع تتداخل جميعا مع بعضها، وقد بدأاستخدام مصطلح البيولوجيا للأول مرة عام 1736… وفيما يلي نستعرض لك مقال عن البيولوجيا

 

مقال عن البيولوجيا

تعريف البيولوجيا:

تعرف البيولوجيا أو علم الأحياء، بأنه علم دراسة بنية الكائنات الحية، ووظيفتها ونموها وأصلها وتطورها وتوزيعها، وهو يتكون من عدة فروع  تتداخل مع بعضها، ومن المستحيل دراسة علم الحيوان دون معرفة الكثير عن التطور، وعلم وظائف الأعضاء والبيئة، كما أنه لا يمكن دراسة البيولوجيا الخلوية، دون معرفة الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية.

أدى الاتجاه الحديث نحو البحوث متعددة التخصصات، وتوحيد المعرفة العلمية والبحث من مختلف المجالات، إلى تداخل كبير في مجال البيولوجيا مع التخصصات العلمية الأخرى، كما يتم دمج المبادئ الحديثة للحقول الأخرى – الكيمياء والطب والفيزياء، على سبيل المثال، مع مبادئ البيولوجيا في مجالات مثل الكيمياء الحيوية، والطب الحيوي، والفيزياء الحيوية

البيولوجيا هي كلمة يونانية الأصل، وقد شهد علم البيولوجيا تطورا كبيراً في العصور القديمة والوسطى، وقد تم استخدام تسمية البيولوجيا لأول مرة على يد العالم كارل لينيوس، في عام 1736.

مقال عن البيولوجيا

مقال عن البيولوجيا

فروع البيولوجيا:

تنقسم البيولوجيا إلى عدة فروع منفصلة، على الرغم من أن جميع التقسيمات الفرعية مرتبطة بالمبادئ الأساسية.

  • علم الكيمياء الحيوية: دراسة المواد المادية التي تشكل الكائنات الحية، ويركز على دراسة العمليات الكيميائية، التي تحدث داخل الكائنات الحية.
  • علم النبات: دراسة النباتات، بما في ذلك الزراعة.
  • البيولوجيا الخلوية: دراسة الوحدات الخلوية الأساسية للكائنات الحية.
  • البيئة: دراسة كيفية تفاعل الكائنات الحية مع بيئتها.
  • علم الأحياء التطوري: دراسة الأصول والتغيرات في تنوع الحياة مع مرور الوقت.
  • علم الوراثة:
  • البيولوجيا الجزيئية: دراسة الجزيئات البيولوجية.
  • علم وظائف الأعضاء: ويسمى علم التشريح، ويختص بدراسة وظائف الكائنات الحية وأجزائها.
  • علم الحيوان: دراسة الحيوانات، بما في ذلك سلوك الحيوان.
  • الأنثروبولوجيا: علم دراسة الأصل الإنساني، وثقافته، ويتكون من فرعين: الأنثروبولوجيا الثقافية، والأنثروبولوجيا الطبيعية.
مقال عن البيولوجيا

مقال عن البيولوجيا

أسس ونظريات البيولوجيا:

  1. نظرية الخلية: هناك ثلاثة أجزاء لنظرية الخلية:
  • الخلية هي الوحدة الأساسية للحياة، وجميع الكائنات الحية تتكون من خلايا، وجميع الخلايا تنشأ من خلايا موجودة مسبقًا.
  • الطاقة: جميع الكائنات الحية تتطلب الطاقة، وتدفقات الطاقة بين الكائنات الحية، وبين الكائنات الحية والبيئة.
  • الوراثة: تحتوي جميع الكائنات الحية على رموز الحمض النووي، والمعلومات الوراثية وهي بنية ووظيفة جميع الخلايا.
  1. التوازن: يجب أن تحافظ جميع الكائنات الحية على التوازن، بين الكائن الحي وبيئته.
  2. التطور: هو المفهوم الشامل الموحد لعلم الأحياء، وهو التغيير بمرور الوقت الذي هو محرك التنوع البيولوجي.

البيولوجيا والعلوم الأخرى:

غالبًا ما تتم دراسة علم الأحياء جنبًا إلى جنب مع العلوم الأخرى، مثل الرياضيات والهندسة، وحتى العلوم الاجتماعية. وفيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

الفيزياء الحيوية: تتضمن الفيزياء الحيوية مطابقة الأنماط في الحياة وتحليلها بالفيزياء والرياضيات.

علم الأحياء الفلكي: هو دراسة تطور الحياة في الكون، بما في ذلك البحث عن حياة خارج كوكب الأرض.

الجغرافيا الحيوية: هي دراسة توزيع وتطور أشكال الحياة وأسباب التوزيع.

الرياضيات الحيوية: تتضمن إنشاء نماذج رياضية لفهم الأنماط والظواهر بشكل أفضل في عالم الأحياء.

الهندسة الحيوية: هي تطبيق المبادئ الهندسية على مبادئ البيولوجيا والعكس بالعكس.

علم الاجتماع: يقوم علماء الاجتماع، بدراسة الكيفية التي يمكن بها لعلم الأحياء، تشكيل الهياكل الاجتماعية والثقافات والتفاعلات.

مقال عن البيولوجيا

مقال عن البيولوجيا

المبادئ الأساسية للبيولوجيا:

  • التوازن: تم اقتراح مفهوم التوازن – أي أن الكائنات الحية تحتفظ ببيئة داخلية ثابتة – في القرن التاسع عشر من قبل عالم الفيزيولوجيا الفرنسي كلود برنارد، وتم توسيع المفهوم لاحقًا ليشمل أي نظام بيولوجي من الخلية إلى المحيط الحيوي بأكمله، وجميع مناطق الأرض التي تسكنها الكائنات الحية.
  • الوحدة: جميع الكائنات الحية، بصرف النظر عن تفردها، لها خصائص بيولوجية وكيميائية وفيزيائية معينة مشتركة، فجميعها تتكون ن من وحدات أساسية تعرف بالخلايا ونفس المواد الكيميائية، كما أن الوظيفة الأساسية لجميع الكائنات الحية متشابهة أيضًا.

 

المراجع

المصدر الأول

 

المصدر الثاني

 

المصدر الثالث

 

اترك تعليق