عالم الكتب العامة

ملخص كتاب نظرية الفوضى

في كتابه نظرية الفوضى، يسرد جيمس جليك ظهور نظرية الفوضى من الأفكار الرومانسية الأولى إلى المحن الأليمة التي عانى منها عدد قليل من المفكرين الشجعان، حيث أن القليل من الكتاب يميزون أنفسهم من خلال قدرتهم على الكتابة عن مواضيع معقدة وحتى غامضة بشكل واضح وجذاب، ونستعرض من خلال هذا المقال ملخص كتاب نظرية الفوضى

ملخص كتاب نظرية الفوضى

الكتاب ليس تقني بحت، حيث أنه يركز على العلماء الذين يدرسون الفوضى بدلًا من التركيز على الفوضى نفسها.

في صفحات كتاب جليك، يلتقي القارئ بالعشرات من الأشخاص غير العاديين وغير الأثرياء، فعلى سبيل المثال، قام ميتشيل فيجنباوم، الذي بنى حياته وتنظيمه على مدار الساعة التي استمرت لمدة 26 ساعة وشاهد ساعات استيقاظه، بالخروج والخروج مع زملائه في مختبر لوس ألاموس الوطني.

بالنسبة للفوضى نفسها، يقوم الكاتب بعمل رائع في شرح عمليات التفكير وتقنيات التحقيق التي يجلبها الباحثون إلى مشاكل الفوضى، بدلاً من محاولة شرح مجموعات جوليا وجاذبي لورينز ومجموعة ماندلبروت بمعادلات معقدة للغاية، تعتمد الفوضى على الرسومات والصور والنثر الوصفي الرائع لجليك.

– أهم نقاط الكتاب :

يقدم الكتاب أعمال العديد من العلماء البارزين بإسهاب، ويشمل ذلك عمل جون يورك، الرجل الذي يُنسب إليه إنشاء مصطلح “الفوضى” في إشارة إلى العلم.

على الرغم من أن يورك كان عالم رياضيات لامعًا، إلا أنه غالبًا ما أشار إلى نفسه كفيلسوف. وكان معجبا مخصصا لستيف سمايل، عالم مشهور آخر، كان سمايل عالم رياضيات صعبًا ولكنه رائعًا في ذلك الوقت الذي عمل في معهد العلوم الفيزيائية والتكنولوجيا وأديره في النهاية.

جليك كاتب علوم موهوب في حد ذاته، يعرض جليك المواد بطريقة مباشرة، إنه ترتيب زمني بطبيعته مع الإشارة التاريخية إلى إدوارد لورينز وبينوا ماندلبروت.

يتم إعادة النظر فيهما واستخدامهما من قبل العلماء المشاركين في تطوير نظريات جديدة، ويحاول الكتاب مشاركة هذه النظريات المعقدة التي يمكن الوصول إليها من قبل الشخص العادي بالإضافة إلى العالم الوليد.

يعد الكتاب واحدًا من أهم موجات المعرفة العلمية في عصرنا، بداية من اكتشاف إدوارد لورينز لتأثير الفراشة، إلى حساب ميتشل فيجنباوم لثابت عالمي، إلى مفهوم بينوايت ماندلبروت للكسور، التي صنعت هندسة طبيعة جديدة.

يركز على الشخصيات الرئيسية التي تقاربت عبقريتها في رسم اتجاه مبتكر للعلم، كتاب نظرية الفوضى ليس فقط رائعًا ولكن أيضًا في متناول المبتدئين، ويفتح أعين القراء على رؤية جديدة مفاجئة للكون.

لم يكن العلماء الذين يقدمهم الكاتب مرتاحين تمامًا في اتباع المسارات المدهشة، لقد أدركوا أوجه القصور في العلوم في شرح السلوكيات الأكثر مراوغة للطبيعة وكانت مدفوعة بالرغبة في فهمها.

استمع هؤلاء القليلون الشجعان والفضوليين إلى صوت هذه السلوكيات المهملة وسمعوا أغنية سحرية غريبة استحوذت عليها، ولم يتمكنوا من الابتعاد عنها.

يشرح الكاتب كيف أن دراسة بينوا ماندلبروت للضوضاء المحيرة في خط هاتفي دفعته إلى تطوير هندسة جديدة تعكس تعقيد الطبيعة، ويقدم الكتاب طريقة للتفكير في الأشكال غير المنتظمة.

على طول الطريق، يقود المؤلف القارئ خلال رحلة إلى نظريات الاضطراب التي تشمل مناقشة الفضاء، وهذا القسم غامض بعض الشيء ويصعب فهمه، لكن ربما يعكس طبيعة نتائج العلماء.

ملخص كتاب نظرية الفوضى

ملخص كتاب نظرية الفوضى

نبذة عن الكاتب

  • يعد جيمس جليك مؤرخًا رائدًا في العلوم والتكنولوجيا، وهو مؤلف كتاب نظرية “الفوضى” الأكثر مبيعًا، كاتب علوم سابق لصحيفة نيويورك تايمز.
  • وله العديد من الكتب الأخرى مثل “صنع علوم جديدة”، و”عبقرية حياة” وعلم ريتشارد فاينمان”، وترجمت كتبه إلى 30 لغة.
ملخص كتاب نظرية الفوضى

ملخص كتاب نظرية الفوضى

اقتباسات من الكتاب

  • “يجب فحص نتيجة التطور الرياضي بشكل مستمر ضد حدس الفرد بشأن ما يشكل سلوكًا بيولوجيًا معقولًا.”
  • “يحب الفيزيائيون الاعتقاد بأن كل ما عليك فعله هو أن تقول، هذه هي الظروف، والآن ماذا سيحدث بعد ذلك؟”
  • “الزهرة الكبيرة لها زهور صغيرة تتغذى على سرعتها، وزهور الزهرة الصغيرة بها زهور أقل وهكذا إلى اللزوجة.”

المراجع

مصدر1

مصدر2

مصدر3

اترك تعليق