التاريخ الاسلامي تاريخ تاريخ الجزائر

تاريخ الجزائر الإسلامي

الجزائر هي ثاني أكبر دولة في إفريقيا بعد السودان تقع في شمال إفريقيا ويحدها البحر الأبيض المتوسط ​​من الشمال ومن الغرب دولة المغرب والصحراء، وإليكم بعض المعلومات  عن تاريخ الجزائر الإسلامي.

تاريخ الجزائر الإسلامي

وصول الإسلام الجزائر

تم جلب الإسلام لأول مرة إلى الجزائر من قبل الأسرة الأموية في أعقاب غزو عقبة بن نافع في عملية طويلة من الفتح والتحويل امتدت من 670 إلى 711. 

تم تحويل البربر الأصليين بسرعة بأعداد كبيرة على الرغم من أن بعض المسيحيين وربما وثنية ستبقى المجتمعات على الأقل حتى أوقات المرابط . ومع ذلك كما هو الحال في الشرق الأوسط نفسها، فإنها تسعى إلى الجمع بين الإسلام الجديد مع المقاومة لحكم الخلافة الخارجية ل- مكانة التي الخوارج و الشيعة ” البدع”ممتلئة تمامًا. 

بحلول أواخر القرن الثامن  كان معظم الجزائريين يحكمهم الرستمام الذين أعلنوا الطائفة الإباضية المتشددة تمامًا ولكنها معتدلة سياسيًا ورأت الخلفاء مغتصبين غير أخلاقيين. 

لقد دمرهم الفاطميون الشيعة في 909 لكن عقيدتهم أعيد تأسيسه جنوبًا من قِبل اللاجئين الذين سيجد أحفادهم في النهاية مدن وادي مزاب في الصحراء الجزائرية حيث لا يزال الإباضية يهيمن عليها.

تخلت الجزائر عن مصر في أقرب وقت ما في وسعهم.

استغرق الإسلام وقتًا طويلاً حتى ينتشر إلى أقصى جنوب الجزائر الذي كان تاريخه منفصلًا إلى حد كبير: في القرن الخامس عشر فقط اعتنق الطوارق الإسلام في النهاية.

تاريخ الجزائر الإسلامي

تاريخ الجزائر الإسلامي

الاستعمار الفرنسي

في عام 1830  غزا الفرنسيون الجزائر واجهت محاولاتهم لحكم بقية البلاد معارضة شديدة  مستوحاة في كثير من الأحيان من الناحية الدينية: كان المحارب الصوفي أمير عبد القادر ملحوظًا بشكل خاص في حملته لإبعاد الفرنسيين. حتى بعد هزيمته استمر تمردات التمرد حتى عام 1870 على الأقل ولا سيما شيخ المقراني مرة أخرى كان الدافع الديني ملحوظًا في معظم العناصر إن لم يكن جميعها.

بعد فترة وجيزة من وصوله إلى الجزائر بدأ النظام الاستعماري الفرنسي في تقويض الثقافة الجزائرية الإسلامية التقليدية.

 بموجب القانون الفرنسي لا يمكن للمسلمين عقد اجتماعات عامة أو حمل أسلحة نارية أو مغادرة منازلهم أو قراهم دون إذن.

 من الناحية القانونية كانوا رعايا فرنسيين لكن لكي يصبحوا مواطنين فرنسيين يتمتعون بحقوق كاملة كان عليهم التخلي عن الشريعة الإسلامية وقليلون هم من  فعلوا ذلك. 

أرض الصناديق الخيرية الإسلامية ( habus ) كانت تُعتبر ملكية حكومية ومصادرة.

ظهر العالم الديني والإصلاحي عبد الحميد بن باديس أدي إلى عكس الاتجاهاتوابتداءً من العشرينيات من القرن الماضي  كان يعظ ضد المرابطين التقليديين والطوائف القديسة وهم يؤمنون بدمي الفودو ويحثون على أهمية التعليم العربي والإسلامي.

 أدى التمييز ضد الإسلام إلى أن يكون عنصراً قوياً في حركة المقاومة للفرنسيين في الحرب الجزائرية الاستقلال.

تاريخ الجزائر الإسلامي

تاريخ الجزائر الإسلامي

الاسلام بعد الاستقلال   

بعد الاستقلال أكدت الحكومة الجزائرية سيطرة الدولة على الأنشطة الدينية لأغراض التوحيد الوطني والسيطرة السياسية.

أصبح الإسلام دين الدولة في الدستور الجديد (المادة 2) واحتكرت الدولة بناء المساجد وسيطرت وزارة الشؤون الدينية على حوالي 5000 مسجد عام بحلول منتصف الثمانينات.

 تم تدريب الأئمة وتعيينهم ودفع أجورهم وتم إصدار خطاب الجمعة له أو خطبة لهم من قبل وزارة الشؤون الدينية. 

كما تدير هذه الوزارة الممتلكات الدينية وتقدم التعليم الديني والتدريب في المدارس وأنشئت معاهد خاصة لتعليم الإسلامي. 

تأثير الإسلام على الجزائريين

كان لظهور الإسلاموية تأثير كبير على المجتمع الجزائري. 

بدأت المزيد من النساء بارتداء الحجاب ،لأنهن كن أكثر تحفظًا من الناحية الدينية وغيرها لأن الحجاب منعهن من التعرض للمضايقات في الشوارع أو في الجامعات أو في العمل. 

كما منع الإسلاميون سن قانون أكثر ليبرالية للأسرة على الرغم من ضغوط الجماعات والجمعيات.

تاريخ الجزائر الإسلامي

تاريخ الجزائر الإسلامي

المراجع 

مصدر1

مصدر2

 

اترك تعليق