كيفية تخليص الجسم من السموم

  • Ashaimaa Aljwsky
  • 2019-08-26

عادة ما يتم اتباع نظام غذائي معين أو استخدام منتجات خاصة تدعي تخليص الجسم من السموم، وبالتالي تحسين الصحة وتعزيز فقدان الوزن. لحسن الحظ، فإن جسمك مجهز جيدًا للتخلص من السموم ولا يحتاج إلى أنظمة غذائية خاصة أو مكملات غذائية مكلفة للقيام بذلك.

كيفية تخليص الجسم من السموم

التركيز على النوم

ضمان النوم الكافي والجيد كل ليلة أمر ضروري لدعم صحة الجسم ونظام إزالة السموم الطبيعية. يسمح النوم لعقلك بإعادة تنظيم وإعادة شحن نفسه، بالإضافة إلى إزالة المنتجات الثانوية للنفايات السامة التي تراكمت على مدار اليوم.

واحد من هذه النفايات هو بروتين يسمى بيتا اميلويد، والذي يساهم في تطور مرض الزهايمر. مع الحرمان من النوم ليس لجسمك الوقت الكافي لأداء هذه الوظائف، لذلك يمكن أن تتراكم السموم وتؤثر على عدة جوانب من الصحة.

تم ربط قلة النوم بعواقب صحية قصيرة وطويلة الأجل، مثل التوتر والقلق وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري من النوع 2 والسمنة. يجب أن تنام سبع إلى تسع ساعات في الليلة على أساس منتظم لتعزيز صحة جيدة.

التركيز على النوم

شرب المزيد من الماء

أحد طرق كيفية تخليص الجسم من السموم والماء يفعل أكثر بكثير من إخماد عطشك. إنه ينظم درجة حرارة الجسم، ويساعد على الهضم وامتصاص المغذيات، ويزيل السموم من جسمك عن طريق إزالة النفايات.

يجب إصلاح خلايا الجسم باستمرار لتعمل على النحو الأمثل وتحطيم العناصر الغذائية لجسمك لاستخدامه كطاقة. ومع ذلك فإن هذه العمليات تؤدي إلى إطلاق النفايات، في شكل اليوريا وثاني أكسيد الكربون والتي تسبب الضرر إذا سمح لها بالتراكم في دمك.

يقوم الماء بنقل هذه النفايات، وإزالتها بكفاءة من خلال التبول أو التنفس أو التعرق. لذا فإن البقاء رطبًا بشكل صحيح أمر مهم لإزالة السموم. الاستهلاك اليومي الكافي للمياه هو 125 أونصة (3.7 لتر) للرجال و 91 أونصة (2.7 لتر) للنساء. قد تحتاج أكثر أو أقل حسب نظامك الغذائي، والمكان الذي تعيش فيه ومستوى نشاطك.

قلل من تناول السكر والأطعمة المصنعة

يُعتقد أن السكر والأطعمة المصنعة هي السبب الرئيسي لأزمات الصحة العامة الحالية. تم ربط الاستهلاك العالي للأطعمة السكرية والمعالجة بدرجة عالية بالسمنة والأمراض المزمنة الأخرى، مثل أمراض القلب والسرطان والسكري.

تعيق هذه الأمراض قدرة جسمك على إزالة السموم من نفسه بشكل طبيعي عن طريق الإضرار بالأعضاء التي تلعب دورًا مهمًا مثل الكبد والكلى. على سبيل المثال يمكن أن يسبب الاستهلاك العالي من المشروبات السكرية الكبد الدهني، وهي حالة تؤثر سلبًا على وظائف الكبد.

من خلال استهلاك كميات أقل من الوجبات السريعة ، يمكنك الحفاظ على نظام إزالة السموم في الجسم بصحة جيدة. يمكنك الحد من الوجبات السريعة من خلال تركها على رف المتجر. عدم وجودها في مطبخك يسلب الإغراء تمامًا.

قلل من تناول السكر والأطعمة المصنعة

تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة

أحد طرق تخليص الجسم من السموم حيث تحمي مضادات الأكسدة خلاياك من التلف الذي تسببه جزيئات تسمى الجذور الحرة. الإجهاد التأكسدي هو حالة ناتجة عن الإفراط في إنتاج الجذور الحرة.

إن تناول نظام غذائي غني بالمواد المضادة للاكسدة يمكن أن يساعد جسمك على مقاومة الإجهاد التأكسدي الناجم عن الجذور الحرة الزائدة والسموم الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بالأمراض.

من أمثلة مضادات الأكسدة فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ والسيلينيوم والليكوبين والوتين وزياكسانثين. التوت والفواكه والمكسرات والكاكاو والخضروات والتوابل والمشروبات مثل القهوة والشاي الأخضر لديها بعض من أعلى كميات المواد المضادة للاكسدة.

تناول الأطعمة عالية في البريبايوتكس

صحة الأمعاء مهمة للحفاظ على صحة نظام إزالة السموم. تحتوي خلايا الأمعاء على نظام لإزالة السموم وإفرازه يحمي الأمعاء والجسم من السموم الضارة مثل المواد الكيميائية.

تبدأ صحة الأمعاء الجيدة بالبريبايوتكس، وهو نوع من الألياف التي تغذي البكتيريا الجيدة في أمعائك المسماة البروبيوتيك. مع البريبايوتكس، تستطيع البكتيريا الجيدة إنتاج مواد مغذية تسمى الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة والتي تعود بالنفع على الصحة.

يمكن أن تصبح البكتيريا الجيدة في أمعائك غير متوازنة مع البكتيريا السيئة من استخدام المضادات الحيوية وسوء صحة الأسنان وجودة النظام الغذائي. وبالتالي فإن هذا التحول غير الصحي في البكتيريا يمكن أن يضعف الجهاز المناعي وإزالة السموم ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض والتهابات.

تناول الأطعمة الغنية بالمواد الحيوية يمكن أن يحافظ على صحة الجهاز المناعي وإزالة السموم. تشمل المصادر الغذائية الجيدة لمواد البريبايوتك الطماطم والخرشوف والموز والهليون والبصل والثوم والشوفان.

تناول الأطعمة عالية في البريبايوتكس

قلل من استهلاك الملح

بالنسبة لبعض الناس، فإن التخلص من السموم هو وسيلة للتخلص من الماء الزائد. قد يؤدي استهلاك الكثير من الملح إلى احتفاظ جسمك بالسوائل الزائدة، خاصة إذا كانت لديك حالة تؤثر على كليتيك أو كبدك أو إذا كنت لا تشرب كمية كافية من الماء.

يمكن أن يسبب تراكم السوائل الزائد هذا الانتفاخ ويجعل الملابس غير مريحة. إذا وجدت نفسك تستهلك الكثير من الملح، فيمكنك التخلص من وزن الماء الزائد. على الرغم من أنها قد تبدو غير بديهية، إلا أن زيادة استهلاكك للمياه هي واحدة من أفضل الطرق للتخلص من الوزن الزائد من الماء من استهلاك الكثير من الملح.

ذلك لأنك عندما تستهلك الكثير من الملح وليس كمية كافية من الماء، فإن جسمك يفرز هرمونًا مضادًا لإدرار البول يمنعك من التبول وبالتالي إزالة السموم. عن طريق زيادة استهلاكك للمياه، يقلل جسمك من إفراز هرمون المضاد لإدرار البول ويزيد من التبول، ويزيل المزيد من منتجات المياه والنفايات.

زيادة استهلاكك للأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، والتي تعادل بعض آثار الصوديوم يساعد أيضًا. الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم تشمل البطاطس والقرع والفاصوليا والموز والسبانخ (54).

القيام ببعض النشاط

يرتبط التمرين المنتظم بغض النظر عن وزن الجسم بمنحك حياة أطول وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان.

في حين أن هناك عدة آليات وراء الفوائد الصحية للتمرين، إلا أن انخفاض الالتهاب هو نقطة أساسية.

في حين أن بعض الالتهابات ضرورية للشفاء من العدوى أو جروح الشفاء، فإن الكثير منها يضعف أنظمة الجسم ويعزز المرض.

يوصى بأن تمارس ما لا يقل عن 150 إلى 300 دقيقة في الأسبوع من التمارين المعتدلة الكثافة مثل المشي السريع أو 75-150 دقيقة في الأسبوع من النشاط البدني الشديد الشدة مثل الجري.

القيام ببعض النشاط

المراجع:

مصدر

مقالات مهمة
مقالات مهمة