الصحة العامة شهر رمضان والصيام

الفوائد الصحية للصيام

الصيام له أهمية دينية كبيرة، يعود إلى قرون مضت حيث يلعب دورا رئيسيا في العديد من الثقافات والأديان، وبجانب هذه الأهمية الدينية، هناك العديد من الفوائد الصحية للامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات المختلفة طوال الفترة المحددة للصيام، وهى تعود بالنفع على الجسم بالكامل، لذلك نوضح في هذا المقال الفوائد الصحية للصيام.

الفوائد الصحية للصيام

فوائد مثبتة علميا للصيام

تعزيز التحكم في نسبة السكر عن طريق الحد من مقاومة الأنسولين

وجدت العديد من الدراسات أن الصيام قد يحسن من التحكم في نسبة السكر في الدم، والتي قد تكون مفيدة بشكل خاص للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري.

وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 10 أشخاص مصابين بالسكري من النوع 2 أن الصيام المتقطع على المدى القصير يقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم.

يمكن أن يؤدي تقليل مقاومة الأنسولين إلى زيادة حساسية الجسم للأنسولين.

ما يسمح له بنقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم بشكل أكثر كفاءة، وإلى جانب التأثيرات المحتملة لخفض نسبة السكر في الدم

قد يساعد هذا في الحفاظ على نسبة السكر في الدم ثابتة، ما يمنع حدوث طفرات وتعطل في مستويات السكر في الدم.

تعزيز صحة الجسم من خلال مكافحة الالتهابات

يمكن أن يكون للالتهاب المزمن عواقب وخيمة على صحة الجسم، حيث أظهرت الأبحاث أن الالتهابات قد تؤدي إلى تطور الحالات المزمنة، مثل :

أمراض القلب والسرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي

ووجدت دراسات أخرى أن الصيام يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الالتهاب ويساعد على تحسين الصحة.

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 50 من الأشخاص البالغين الأصحاء أن الصيام المتقطع لمدة شهر واحد ساعد بشكل ملحوظ في خفض مستويات علامات الالتهابات.

واكتشفت دراسة صغيرة أخرى نفس التأثير عندما صام الناس لمدة 12 ساعة في اليوم لمدة شهر واحد.

تعزيز صحة الجسم من خلال مكافحة الالتهابات

تعزيز صحة الجسم من خلال مكافحة الالتهابات

تعزيز صحة القلب

يمكن أن يساعد الصيام في تعزيز صحة القلب عن طريق تحسين ضغط الدم، ومستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم

وتعتبر أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم.

إلا أن تناول نظام غذائي صحي وتعديل أسلوب الحياة يساعد في تقليل خطر الإصابة بها.

كشفت دراسة واحدة صغيرة أن ثمانية أسابيع من الصيام قللت من مستويات الكوليسترول الضار

ونوع آخر من الكوليسترول في الدم بنسبة 25٪ و 32٪ على التوالي.

كما أظهرت دراسة أخرى شملت 110 شخص بالغ يعانون من السمنة المفرطة أن الصيام لمدة ثلاثة أسابيع تحت إشراف طبي ساعد بشكل كبير في خفض ضغط الدم.

وكذلك مستويات الدهون الثلاثية في الدم والكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار.

كما كشفت دراسة أُجريت على 4629 شخص أن الصيام ساعد في خفض الإصابة بأمراض الشريان التاجي.

بالإضافة إلى خفض الإصابة بمرض السكري بشكل كبير، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب.

قد يعزز وظيفة الدماغ ويمنع الاضطرابات العصبية التنكسية

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن الصيام المتقطع لمدة 11 شهرًا أدت إلى تحسين كل من وظائف المخ وبنية الدماغ.

وأفادت دراسة أخرى أن الصيام يمكن أن يحمي صحة الدماغ ويزيد من الخلايا العصبية للمساعدة في تعزيز الوظيفة الإدراكية.

ولأن الصيام قد يساعد أيضًا في تخفيف الالتهاب، فقد يسهم في منع الاضطرابات العصبية التنكسية.

الصيام قد يحمي أيضا ويحسن النتائج لأمراض مثل مرض الزهايمر، ومرض باركنسون.

المساعدة في تقليل الوزن

الصيام قد يساعد في تخفيف الوزن عن طريق الحد من السعرات الحرارية وزيادة التمثيل الغذائي، فمن الناحية النظرية.

يؤدي الامتناع عن تناول جميع الأطعمة والمشروبات أو بعض الأطعمة إلى تقليل تناول السعرات الحرارية بشكل عام.

ما قد يؤدي إلى زيادة فقدان الوزن مع مرور الوقت.

وجدت بعض الأبحاث أن الصيام على المدى القصير قد يعزز عملية الأيض عن طريق زيادة مستويات مادة النوربينفرين.

والتي يمكن أن تعزز فقدان الوزن.

وقد وجدت دراسة أخرى أن الصيام طوال اليوم يمكن أن يقلل من وزن الجسم بنسبة تصل إلى 9 ٪ ويقلل بشكل كبير من دهون الجسم خلال 12 – 24 أسبوعا.

المساعدة في تقليل الوزن

المساعدة في تقليل الوزن

الزيادة من إفراز هرمون النمو

هرمون النمو، أمر حيوي للنمو، والتمثيل الغذائي، وفقدان الوزن وقوة العضلات، ومهم لصحة الجسم بصفة عامة.

ووجدت العديد من الدراسات أن الصيام قد يزيد بشكل طبيعي مستويات هرمون النمو.

وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 11 من الأشخاص البالغين الأصحاء

أن الصيام لمدة 24 ساعة زاد بشكل ملحوظ من مستويات هرمون النمو.

وجدت دراسة صغيرة أخرى أُجريت على تسعة رجال أن الصيام لمدة يومين فقط أدى إلى زيادة 5 أضعاف في معدل إنتاج هرمون النمو.

بالإضافة إلى أن الصيام قد يساعد في الحفاظ على مستويات ثابتة من السكر في الدم والأنسولين على مدار اليوم.

ما قد يزيد من مستويات هرمون النمو.

المساعدة في تأخير الشيخوخة

في إحدى الدراسات، وجد أن الفئران التي تصوم يوميًا تأخرت في الشيخوخة وعاشت بنسبة 83٪ أطول من الفئران الأخرى.

وتوصلت دراسات حيوانية أخرى إلى نتائج مماثلة، تفيد أن الصيام يمكن أن يكون فعالًا في زيادة العمر ومعدلات البقاء على قيد الحياة.

المساعدة في الوقاية من السرطان وزيادة فعالية العلاج الكيميائي

تشير الدراسات التي أُجريت على الحيوانات وأنبوب الاختبار إلى أن الصيام قد يفيد في علاج السرطان والوقاية منه.

وأظهرت دراسة أنبوبة اختبار أن تعريض الخلايا السرطانية لعدة دورات من الصيام كان بنفس فعالية العلاج الكيميائي في تأخير نمو الورم.

كما زاد من فعالية عقاقير العلاج الكيميائي في علاج السرطان.

المساعدة في الوقاية من السرطان وزيادة فعالية العلاج الكيميائي

المساعدة في الوقاية من السرطان وزيادة فعالية العلاج الكيميائي

مصدر

اترك تعليق