أمراض و علاجات الصحة غير مصنف

ما هي أسباب التشنجات

التشنج هو مصطلح عام يستخدمه الناس لوصف تقلصات العضلات التي لا يمكن السيطرة عليها. قد يستخدمه بعض الأشخاص بالتبادل مع كلمة “نوبة”، على الرغم من أن النوبة تشير إلى اضطراب كهربائي في الدماغ.

قد تتسبب المضبوطات في حدوث التشنجات لدى الشخص، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

في هذه المقالة تعرف على المزيد حول ماهية التشنجات، وكذلك أسبابها الكامنة المحتملة.

ما هي أسباب التشنجات

ما هي التشنجات؟

يحدث التشنج عندما تنقبض عضلات الشخص بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

يمكن أن تستمر لبضع ثوان أو عدة دقائق. يمكن أن تحدث التشنجات لجزء معين من جسم الشخص أو قد تؤثر على جسمه بالكامل.

الأسباب

يمكن أن تسبب العديد من الحالات المختلفة التشنجات، بما في ذلك:

نوبات الصرع

التشنجات هي أحد الأعراض الشائعة للصرع. وفقا لمؤسسة الصرع، الصرع هو الشرط الذي يجعل الشخص يعاني من العديد من النوبات.

المضبوطات هي اضطرابات كهربائية في الدماغ. هناك العديد من أنواع النوبات المختلفة، ولكل منها أعراض مختلفة.

في بعض الأحيان، يمكن أن تسبب نوبات الصرع شخص يعاني من التشنجات.

بالإضافة إلى التشنجات، قد يصيب الشخص أيضًا صوتًا يئن أثناء سفر الهواء بقوة عبر الحبال الصوتية.

يفكر الكثير من الناس في حدوث التشنجات عندما يشيرون إلى نوبات الصرع، لكن بعض النوبات لا تؤدي إلى التشنجات.

على سبيل المثال، تكون نوبة الغياب عندما يظل الشخص بلا حراك ولا يستجيب أثناء حدوث اضطراب كهربائي في الدماغ.

أسباب التشنجات

نوبه حمويه

سبب آخر من أسباب التشنجات وفقا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية (NINDS).

يمكن أن تؤثر المضبوطات الحموية على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 5 سنوات والذين يعانون من الحمى.

تسبب نوبات الحمى التشنجات التي تستمر عادة لمدة تصل إلى 5 دقائق. غالبية نوبات الحمى ليس لها أي تأثير سلبي دائم على الطفل.

أنها غير ضارة بشكل عام ولا تتطلب العلاج.

ومع ذلك، إذا استمرت النوبة لأكثر من 5 دقائق أو إذا لم يتعاف الطفل بسرعة فمن الضروري استدعاء سيارة إسعاف.

نوبات غير صرعية 

وفقًا لـ NINDS، فإن النوبات غير الصرعية هي نوبات تبدو وكأنها صرع ولكنها ليست ناجمة عن اضطرابات كهربائية في دماغ الشخص.

يعتقد الأطباء أن النوبات غير الصرعية هي أمراض “نفسية”. هذا يعني أنها تحدث بسبب الإجهاد العقلي أو العاطفي.

لهذا السبب، يشير الأطباء إليهم أحيانًا على أنهم “نوبات نفسية غير صرعية”.

يوصي الأطباء غالبًا بالعلاجات النفسية، مثل العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة في علاج النوبات غير الصرعية.

تساعد هذه العلاجات الشخص على التحكم في الضغط الأساسي الذي يسبب النوبات.

خلل الحركة الحركية الانتيابية

أحد أسباب التشنجات وفقًا للمركز الوطني لتقدم علوم الترجمة (NCATS)، فإن خلل الحركة الحركية الانتيابي (PKD) هو حالة نادرة تسبب التشنجات.

تحدث نوبات PKD عادةً بعد تجربة شخص لحركة مفاجئة، مثل الشعور بالدهشة أو الوقوف.

تستمر التشنجات عادةً لمدة تقل عن 5 دقائق، ولكنها قد تستمر لفترة أطول في بعض الحالات.

عادة ما يتعرض الشخص لحلقات أقل مع تقدمه في السن.

إنها حالة وراثية، مما يعني أن الوالد يمكنه نقلها إلى أطفالهم.

لقد وجدت الأبحاث أن الأدوية المضادة للمضادات الحيوية، مثل كاربامازيبين هي علاج فعال لمرض PKD.

التفاعلات الدوائية

في حالات نادرة، يمكن أن تسبب بعض الأدوية نوبات الصرع مع التشنجات.

تقدم مؤسسة الصرع قائمة واسعة من السموم والعقاقير التي يمكن أن تؤدي إلى نوبات الصرع.

التفاعلات الدوائية

الصداع النصفي

هناك بعض الأدلة على أن الصداع النصفي قد يؤدي إلى نوبات الصرع، وهذا ما يسمى migralepsy.

ومع ذلك، فإن الأبحاث الأخرى تعارض هذا الفهم.

من الضروري إجراء مزيد من البحوث للمساعدة في تحديد ما إذا كانت migralepsy حالة مميزة أم لا.

ماذا تفعل إذا كان الشخص يعاني من التشنجات

  • إذا وضع طفل على السرير مع نوبات صرع وتشنجات قد يتماثل للشفاء.
  • إن وضع شخص يعاني من التشنجات على جانبه يمكن أن يساعد في التنفس.
  • وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، إذا كان الشخص يعاني من التشنجات على معظم الجسم، فهناك العديد من ممارسات الإسعافات الأولية التي يمكن للشخص القيام بها لمساعدتهم.
  • وضعهم على الأرض حتى لا يسقطوا ويؤذوا أنفسهم.
  • وضعهم على جانبهم حتى يتمكنوا من التنفس بشكل أسهل.
  • تطهير مساحة الأجسام الصلبة أو الحادة.
  • وضع شيء لين ومسطح تحت رؤوسهم.
  • إزالة النظارات الخاصة بهم.
  • تخفيف أو إزالة أي شيء حول عنقهم، مثل ربطة عنق أو قلادة.
  • استدعاء سيارة إسعاف إذا استمرت النوبة لأكثر من 5 دقائق.

الصداع النصفي

المراجع

مصدر

اترك تعليق