حول الجسم فيروسات وبكتيريا وجراثيم

ما هي بكتيريا السالمونيلا

يشير مصطلح السالمونيلا إلى مجموعة من البكتيريا التي تسبب عدوى السالمونيلا أو السالمونيلا في الأمعاء. حمى التيفوئيد والتسمم الغذائي والتهاب المعدة والأمعاء والحمى المعوية وأمراض أخرى كلها أنواع من أنواع عدوى السالمونيلا.

ما هي بكتيريا السالمونيلا

ما هي السالمونيلا؟

بكتيريا السالمونيلا عصيات سالبة الجرام على شكل قضبان يمكن أن تسبب السالمونيلا، وهو مرض إسهال لدى البشر.

عادة ما يكون للبكتيريا سالبة الجرام جدار خلوي يتكون من طبقة رقيقة من ببتيدوغليكان مغطاة بغشاء.

هناك أكثر من 2300 نوع فرعي من بكتيريا السالمونيلا المعوية بما في ذلك التهاب الأمعاء المعدية، والسالمونيلا أغبيني، والتيفيموريوم.

تعيش البكتيريا في أمعاء البشر والحيوانات المصابة. بعض سلالات الحيوانات والبشر يمكن أن تجعل البشر مرضى.

حقائق سريعة عن السالمونيلا

  • تنتشر العدوى في الغالب من خلال الماء الملوث والغذاء.
  • تشمل الأعراض عادة قشعريرة وإسهال وحمى.
  • عادة ما يختفي المرض من تلقاء نفسه، لكن الحالات الشديدة قد تحتاج إلى علاج في المستشفى.
  • تشمل نصائح الوقاية غسل اليدين بانتظام، وضمان طهي جميع الأطعمة وتخزينها بعناية، وعدم الاحتفاظ بالحيوانات الأليفة في المنزل.

بكتيريا السالمونيلا

الأعراض

عادة ما يحدث عدوى بكتيريا السالمونيلا عن طريق تناول اللحوم النيئة أو غير المطهية جيدًا أو الدواجن أو البيض أو منتجات البيض. تتراوح فترة الحضانة من عدة ساعات إلى يومين. يمكن تصنيف معظم التهابات السالمونيلا على أنها أنفلونزا المعدة (التهاب المعدة والأمعاء). العلامات والأعراض المحتملة تشمل:

  • غثيان.
  • قيء.
  • المغص.
  • إسهال.
  • حمى.
  • قشعريرة برد.
  • صداع الراس.
  • دم في البراز.

تدوم علامات وأعراض عدوى السالمونيلا عادة من يومين إلى سبعة أيام. قد يستمر الإسهال لمدة تصل إلى 10 أيام، رغم أن الأمر قد يستغرق عدة أشهر قبل عودة الأمعاء إلى طبيعتها.

تؤدي أنواع قليلة من بكتيريا السالمونيلا إلى حمى التيفوئيد، وهو مرض فتاك في بعض الأحيان يكون أكثر شيوعًا في البلدان النامية.

الأعراض

الأسباب

تعيش بكتيريا السالمونيلا في أمعاء الناس والحيوانات والطيور. يصاب معظم الناس بالسالمونيلا عن طريق تناول الأطعمة التي تلوثت بالبراز. تشمل الأطعمة الشائعة العدوى:

اللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية: قد تحصل اللحوم النيئة والدواجن أثناء عملية الذبح على بقايا البراز. المأكولات البحرية قد تكون ملوثة إذا تم حصادها من المياه الملوثة.

البيض الخام: في حين أن قشرة البيضة قد تبدو عائقًا مثاليًا للتلوث، فإن بعض الدجاجات المصابة تنتج بيضًا يحتوي على السالمونيلا قبل تكوّن القشرة. يتم استخدام البيض النيئ في الإصدارات محلية الصنع من المايونيز وصلصة هولندي.

فواكه وخضراوات: قد يتم ترطيب بعض المنتجات الطازجة وخاصة الأصناف المستوردة في الحقل أو غسلها أثناء المعالجة بالماء الملوث بالسالمونيلا. يمكن أن يحدث التلوث أيضًا في المطبخ، عندما تتلامس عصائر اللحوم النيئة والدواجن مع الأطعمة غير المطهية مثل السلطات.

تشير إدارة الأغذية والعقاقير أيضًا إلى أن بعض حالات تفشي بكتريا السالمونيلا قد تم تتبعها الملوثات في التوابل. تبحث الوكالة عن طرق لزيادة سلامة التوابل.

تتلوث الكثير من الأطعمة عند تحضيرها من قبل أشخاص لا يغسلون أيديهم جيدًا بعد استخدام المرحاض أو تغيير حفاضات الأطفال. يمكن أن تحدث العدوى أيضًا إذا لمست شيءًا ملوثًا، بما في ذلك الحيوانات الأليفة وخاصة الطيور والزواحف ثم تضع أصابعك في فمك.

الأسباب

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بعدوى السالمونيلا الأنشطة التي قد تجعلك على اتصال وثيق مع بكتيريا السالمونيلا والمشاكل الصحية التي قد تضعف مقاومتك للعدوى بشكل عام.

زيادة التعرض

السفر الدولي: تعد عدوى بكتيريا السالمونيلا، بما في ذلك الأصناف التي تسبب حمى التيفوئيد أكثر شيوعًا في البلدان النامية التي تعاني من سوء الصرف الصحي.

امتلاك طائر أليف أو زواحف: يمكن أن تحمل بعض الحيوانات الأليفة، وخاصة الطيور والزواحف بكتيريا السالمونيلا.

اضطرابات المعدة أو الأمعاء

جسمك لديه العديد من الدفاعات الطبيعية ضد عدوى السالمونيلا. على سبيل المثال، يمكن أن يقتل حمض المعدة القوي العديد من أنواع بكتيريا السالمونيلا. ولكن بعض المشاكل الطبية أو الأدوية يمكن أن تقصر هذه الدفاعات الطبيعية. الامثله تشمل:

مضادات الحموضة: إن خفض حموضة المعدة يتيح لك بقاء المزيد من بكتيريا السالمونيلا.

مرض التهاب الأمعاء: هذا الاضطراب تضر بطانة الأمعاء، مما يجعل من السهل على بكتيريا السالمونيلا التمسك.

الاستخدام الأخير للمضادات الحيوية: هذا يمكن أن يقلل من عدد البكتيريا “الجيدة” في الأمعاء، والتي قد تضعف قدرتك على مكافحة عدوى السالمونيلا.

عوامل الخطر

مشاكل المناعة

يبدو أن المشاكل أو الأدوية الطبية التالية تزيد من خطر إصابتك بالسالمونيلا عن طريق إضعاف نظام المناعة لديك.

  • الإيدز.
  • مرض فقر الدم المنجلي.
  • ملاريا.
  • الأدوية المضادة للرفض تؤخذ بعد زرع الأعضاء.
  • الستيرويدات القشرية.

الوقاية

تعتبر الطرق الوقائية ذات أهمية خاصة عند إعداد الطعام أو توفير الرعاية للأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. تأكد من طهي الطعام جيدًا وتبريده أو تجميده على الفور.

اغسل يديك؛ يمكن أن يساعد غسل يديك جيدًا في منع نقل بكتيريا السالمونيلا إلى فمك أو إلى أي طعام تستعد له. اغسل يديك بعدك:

  • إستخدم المرحاض.
  • تغيير حفاضات.
  • التعامل مع اللحوم النيئة أو الدواجن.
  • تنظيف براز الحيوانات الأليفة.
  • لمس الزواحف أو الطيور.

لمنع التلوث المتبادل:

  • تخزين اللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية بعيدا عن الأطعمة الأخرى في الثلاجة.
  • إذا كان ذلك ممكنًا، ضعي لوحين للتقطيع في مطبخك أحدهما للحوم النيئة والآخر للفواكه والخضروات.
  • لا تضع الطعام المطبوخ أبدًا على طبق غير مغسول كان يحتوي على لحوم نيئة من قبل.
  • تجنب تناول البيض النيئ.
  • تحتوي عجينة البسكويت والآيس كريم المصنوع منزلياً على بيض نيء. إذا كان يجب عليك تناول البيض النيئ، فتأكد من أنه قد تم تبخيره.

الوقاية

المراجع:

مصدر1

مصدر2

اترك تعليق