الصحة الطب النفسي

هل مريض الفصام يستطيع الزواج

يعد مرض الفصام من أكثر الأمراض النفسية التي تشغل الكثيرين نظرا لإنتشارها بين الناس في السنوات الاخيرة، و مازالت الدراسات و الأبحاث العلمية النفسية تهتم بمرض الفصام وفرضياته، و من أحدث المواضيع التي طرحت حول الفصام كانت، هل مريض الفصام يستطيع الزواج كغيره، إليكم الإجابة عن هذا السؤال بعدة نقاط .

– هل مريض الفصام يستطيع الزواج :

١- الزواج و العلاج – Marriage and treatment:

يعد الزواج من الأشياء التي تساعد على علاج الأمراض النفسية و هذا اول الإجابات على سؤال هل مريض الفصام يستطيع الزواج.

أثبتت الأبحاث العلمية أن العلاقات الاجتماعية الجيدة، بما بينها الزواج الناجح لها دور كبير في علاج الفصام.

أجريت عدة تجارب على أشخاص تزوجوا من فصاميين، و وجدوا أن المرضى تحسنت حالتهم بعد الزواج .

كما أن بعضهم خضع لتقليل جرعات العلاج تدريجيا ليستغنى عنه تماما .

يحتاج شريك مريض الفصام إلى معرفة حالته صراحة، حيث أن الشريك يحتاج لتفهم كيفية التعامل مع مريض الفصام والتأقلم معه .

يتوقف علاج مريض الفصام بالزواج على كيفية تعامل شريكه معه، حيث انه كلما كانت العلاقة إيجابية كان العلاج ممكن .

كذلك يؤثر الشريك الخاطيء على مريض الفصام و يمكن أن يؤدي إلى تدهور حالته الصحيه إلى الأسوأ .

يختلف امر العلاج اذا كان الزوجان مصابين بالفصام، حيث انه لا يمكن أن يتوقف عن تلقي العلاج او الفحص الطبي .

٢- متابعة العلاج الطبي – Following medicine treatment:

للاجابة على سؤال هل مريض الفصام يستطيع الزواج يجب معرفة أن متابعة العلاج الطبي من أهم عوامل نجاح مريض الفصام في الزواج .

يجب تفهم أمر ان مرض الفصام كغيره من الأمراض التي تحتاج متابعة دورية و التزام بالعلاج للوصول إلى صحة جيدة في وقت قصير .

تساعد متابعة العلاج على التقليل من الاعراض الخاصة لمرض الفصام، مما يجعل المريض يتعامل بشكل طبيعي في معظم الأوقات.

يعمل ذلك على مساعدة الشريك في تقبل الأمر، بالإضافة إلى تقليل العبء عليه في التعامل مع شريكه المريض .

٣- العلاج في المشفى – hospital treatment:

من العوامل التي تؤثر على الإجابة على سؤال هل مريض الفصام يستطيع الزواج هي كون المريض يتعالج في مشفى .

ان المريض الذي يتعالج في مشفى يختلف أمره عن غيره من مرضى الفصام الذين يخضعون للعلاج بين عائلاتهم .

عادة ما يكون العلاج في مشفى يجمع عدة مصابين في مكان واحد مما يعوق أمر الخصوصية التي تكون بين الزوجين و يؤثر على نجاح الزواج .

قد يشعر مريض الفصام الذي يتعالج في مشفى بالوحدة و العزله .

تؤدي المشاعر السلبية لدى المريض إلى ظهور أمراض نفسية أخرى تؤثر على علاقته بشريكه .

لا يفضل الزواج في هذه الحالة من مرض الفصام، إلا إذا كان العلاج فردي و يتيح للزوج أن يرافق شريكه أثناء فترة العلاج .

٤- الفصام يجهد اي علاقة -Schizophrenia Can Strain Any Relationship :

من أبرز الدراسات للرد على سؤال هل مريض الفصام يستطيع الزواج هي إثبات أن مرض الفصام يجهد اي علاقة .

على الرغم من نجاح علاج بعض الحالات بالزواج، إلا أن هناك حالات أخرى أثر فيها الفصام على نجاح العلاقة فيها .

يحدث هذا الفشل نتيجة أن المريض في حالة متأخرة من الفصام، أو يتوقف عن تناول العلاج دون استشارة طبية، مما يؤدي إلى تدهور حالته الصحية .

ينتج عن ذلك تولد أوهام في عقل مريض الفصام، كما يخيل له أفعال من شريكه غير حقيقية، و يصدر منه ردود أفعال غير مبررة .

يحتاج مريض الفصام إلى استشارة طبيبه في امر الزواج، لمعرفة ان كانت حالته الصحية تسمح له أم لا .

٥- المجتمع و زواج مريض الفصام- Society and Schizophrenia marriage:

من أهم ما يجيب على سؤال هل مريض الفصام يستطيع الزواج هو ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه المريض .

هناك العديد من المجتمعات التي تتقبل مرض الفصام و تعامل المريض كغيره من الطبيعيين على عكس مجتمعات أخرى تشعره بالاختلاف .

تؤثر فكرة المجتمع على نجاح او فشل الزواج من فصامي .

ان المجتمعات التي ترفضه قد تعامله هو و شريكه بشكل سييء مما يؤدي لتدهور حالته .

تؤثر أيضا هذه المعاملة على نجاح الزواج فيها، حيث انه قليلا ما يصمد الشريكين امام هذه التعاملات .

ترتفع نسبة الطلاق في المجتمعات التي ترفض مريض الفصام، على عكس نجاح الزيجات في المجتمعات التي تتقبله .

المصدر

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol