معلومات عن أكبر مضيق تركي

معلومات عن أكبر مضيق تركي

by Rasha Ali
معلومات عن أكبر مضيق تركي

تمتلك تركيا ممرين بحريين، هما مضيق البوسفور والذي يعد أضيق مضيق في العالم، أما المضيق الثاني والأكبر هو مضيق الدردنيل الذي يربط ما بين بحر إيجة وبحر مرمرة، ويفصل بين شاطئ آسيا الصغرى وشبه جزيرة جاليبولي في أوروبا، وفي هذا المقال سنذكر أهم معلومات عن أكبر مضيق تركي

معلومات عن أكبر مضيق تركي

عدد المضائق التركية

معلومات عن أكبر مضيق تركي

  • يوجد في تركيا ممران مائيان مهمان دوليًا هما من مضيق الدردنيل والبوسفور، وتعد هذه المضائق وبحر مرمرة جزءًا من الأراضي البحرية السيادية لتركيا وتخضع لنظام المياه الداخلية.
  • تقع هذه الممرات المائية في الجزء الغربي من اليابسة في أوراسيا، وتعتبر تقليديا الحدود بين قارات أوروبا وآسيا، فضلا عن الخط الفاصل بين تركيا الأوروبية وتركيا الآسيوية.
  • نظرًا لأهميتها الاستراتيجية في التجارة الدولية والسياسة والحرب، فقد لعبت المضائق دورًا مهمًا في تاريخ أوروبا والعالم.
  • كممرات مائية بحرية، تربط المضائق التركية بحارًا مختلفة على طول شرق البحر الأبيض المتوسط، والبلقان والشرق الأدنى وغرب أوراسيا.

معلومات عن أكبر مضيق تركي

  • مضيق الدردنيل أو مضيق جاناكالي، هو أكبر مضيق تركي، وهو عبارة عن قناة مائية بطول 62 كم يمكن من خلالها ربط بحر إيجه ببحر مرمرة، وعرضه يختلف من 1.2 إلى 7 كم.
  • يعتبر المضيق واحدا من أضيق الممرات المائية في العالم، ويبلغ متوسط ​​عمقه 55 مترا، ويبلغ أعمق أجزائه أكثر من 100 متر.
  • الدردنيل هو الطريق الوحيد الذي من خلاله يتصل بحر مرمرة ببحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط، لذلك فهو مهم جدًا لصيد الأسماك والسياحة والتجارة الدولية على نطاق واسع، وهو أحد أكثر الممرات البحرية ازدحامًا في العالم.
  • يربط المضيق بحر مرمرة بالبحر الأبيض المتوسط ​​في الجنوب الغربي، بالقرب من مدينة تشانكالي.
  • في العصور القديمة الكلاسيكية، كان مضيق الدردنيل يُعرف باسم Hellespont، كان المضيق وشبه جزيرة جاليبولي على الساحل الغربي مسرحًا لمعركة جاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى.
  • حاليا الحكومة التركية بصدد بناء جسر معلق، وسيسمح بمرور السيارات من مدينة ساكاي إلى مدينة كيليتباهير.
  • لطالما كان الدردنيل ذا أهمية إستراتيجية كبيرة لأنه يربط البحر الأسود بالبحر الأبيض المتوسط، ​​ويوفر منفذ البحر الوحيد إلى مدينة القسطنطينية القديمة.

اقرأ أيضا: ما هو المضيق الذي يفصل بين بريطانيا وباقي أوروبا

تاريخ مضيق الدردنيل

  • يعود تاريخ مضيق الدردنيل إلى اليونان القديمة، حيث كان له أهمية حيوية كميناء لمدينة طروادة، مع مرور السنين انضمت إلى نفوذ الإمبراطوريات الفارسية والمقدونية والرومانية.
  • أخيرًا وصلت الإمبراطورية العثمانية، واستمرت حتى ولادة الجمهورية الوطنية التركية في العقد الثاني من القرن الماضي.
  • تدور أحداث القصة اليونانية الأسطورية والأسطورية للبطل وليندرو في مضيق الدردنيل، كان يُعرف أيضًا باسم المسار المفترض الذي أتى به الناس من أفريقيا إلى أوروبا، والتي شكلت أول مستوطنة بشرية في هذه القارة.
  • نظرًا لأهميته الجيوإستراتيجية، كان مضيق الدردنيل بطل الرواية في المعارك البحرية العظيمة عبر الزمن، نتيجة لما سبق، اضطر هذا المضيق إلى تعديل وضعه القانوني في عدة مناسبات.
  • حدثت بعض هذه التعديلات في وقت هزيمة الإمبراطورية العثمانية في الحرب الروسية التركية، عندما كان عبور السفن العسكرية إلى البحر الأسود محدودًا.
  • كانت هناك أيضًا تعديلات في حرب القرم، والتي أدت إلى سلسلة من التعديلات في المعاهدات.
  • سمي مضيق الدردنيل بهذا الاسم نسبة إلى اسم مدينة قديمة تعود للإغريق، كانت تطل على هذا المضيق من القسم الآسيوي للمضيق وكانت تعرف باسم دردنوس.
  • باعتباره ممرًا بين البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط، كان لمضيق الدردنيل منذ فترة طويلة أهمية كبيرة في التجارة التجارية والعمليات العسكرية.
  • يتم استخدامه كطريق بحري من قبل العديد من البلدان، مثل روسيا وأوكرانيا، لذلك، تسببت السيطرة على المضيق في صراع كبير في التاريخ الحديث، وعلى الأخص مع هجمات دول الحلفاء على المضيق خلال معركة جاليبولي في الحرب العالمية الأولى.

اقرأ أيضا: مضيق البسفور

الأهمية الاقتصادية للمضيق

معلومات عن أكبر مضيق تركي

  • في العلاقات الدولية، تُعرف تركيا بأنها قلب الكوكب، هذا لأنها تقع على مفترق طرق بين أكبر قارات الثقافة الغربية.
  • لذلك، سيكون من الجيد اعتبار مضيق الدردنيل والبوسفور الشريانين الرئيسيين في قلب البلاد، كما يعد مضيق الدردنيل أمرًا حيويًا للتنمية الاقتصادية والتجارية في المنطقة.
  • يعد العبور عبر هذا الطريق من وجهة النظر التجارية أمرًا حيويًا للربط بين المنطقة بطريقة أسرع وأكثر أمانًا.

الأخطار والتهديدات

  • بسبب حجم حركة المرور في المضيق، فإنها تنطوي على سلسلة من التهديدات والعواقب السلبية لكل من البشر ومن وجهة النظر البيئية.
  • كانت حركة المرور الكثيفة أحد أقوى التهديدات للمضيق، حيث إنها تؤثر على سلامة سكان السواحل والحفاظ على البيئة البحرية.
  • هناك أيضا تيارات قوية، في بعض الأحيان تتجاوز سرعة 6 عقد، بالإضافة إلى التيارات المعاكسة والرياح والضباب والعواصف، كل هذا يجعل المضيق من أخطر القنوات في العالم.
  • في عام 2003، اتخذت الحكومة التركية الاحتياطات لتجنب الحوادث، حيث أنشأت وزارة النقل نظام مرور معقدًا يغطي مضيق الدردانيل والبوسفور ومرمرة، وهدفها هو تسهيل مرور السفن عبر المضيق.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

You may also like