ما هو اندفاع الأدرينالين

ما هو اندفاع الأدرينالين

by Rasha Ali
ما هو اندفاع الأدرينالين

الأدرينالين هرمون يهيئ جهازك العصبي السمبثاوي للقتال أو الفرار، يزيد من تدفق الدم إلى العضلات، ويطلق السكر في مجرى الدم، جنبًا إلى جنب مع سلسلة من التأثيرات الأخرى التي تجعل جسمك متيقظًا وأكثر قدرة على محاربة الخطر، وفي هذا المقال سنوضح ما هو اندفاع الأدرينالين

ما هو اندفاع الأدرينالين

  • اندفاع الأدرينالين أحد آليات الدفاع الحيوية في الجسم، تؤدي المواقف العصيبة إلى إطلاق هرمون الأدرينالين أو الإبينفرين، في مجرى الدم.
  • يحدث إنتاج الأدرينالين في الغدد الكظرية، التي تقع فوق الكلى، الأدرينالين مسؤول عن رد فعل القتال أو الهروب تجاه التهديد، ويؤدي إلى عمليات محددة في الجسم، على سبيل المثال، قد يجعل الجسم يرسل أكسجينًا إضافيًا إلى الرئتين لمساعدة الشخص على الهروب.
  •  له تأثيرات أخرى على الجسم، وتشمل هذه، انخفاض قدرة الجسم على الشعور بالألم، زيادة القوة مؤقتًا.

اقرأ أيضا: علاج نقص هرمون السيروتونين

ما الذي يسبب ارتفاع الأدرينالين

ما هو اندفاع الأدرينالين

  • ينشط ما تحت المهاد، وهو جزء من الجهاز الحوفي في قاعدة الدماغ، ويوجه دماغك الغدد الكظرية لإنتاج الأدرينالين، ويتم إفرازه في مجرى الدم.
  •  يعاني الأشخاص الذين يعانون من بعض تحديات الصحة العقلية من اندفاع الأدرينالين كجزء من حالتهم.
  • يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، تجربة اندفاع الأدرينالين من الذكريات أو الأفكار حول الصدمة.
  • يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الهلع، مثل رهاب الخلاء أو اضطراب القلق الاجتماعي، أن يختبروا اندفاع الأدرينالين عند مواجهة موقف يخشونه، أو أنواع أخرى من الرهاب المحدد.
  • يحب بعض الناس الإثارة التي يشعرون بها عندما يتم إطلاق الأدرينالين، قد تتضمن الأنشطة التي يمكن أن تسبب الشعور باندفاع الأدرينالين ما يلي:
  • القفز بالمظلات والتزلج بالحبال وأنواع الرياضة الأخرى.
  • الوقايات الدوارة وأنواع الترفيه المماثلة.
  • مشاهدة فيلم مخيف أو برنامج تلفزيوني.

ما هي أعراض اندفاع الأدرينالين

يحدث إطلاق الأدرينالين في الجسم بسرعة كبيرة، عادةً في غضون ثوانٍ قليلة، يزول بمجرد اختفاء التهديد المحتمل. هذه السرعة هي التي تعطي اسم اندفاع الأدرينالين، يؤدي إلى حدوث التغييرات التالية في الجسم:

  • زيادة معدل ضربات القلب مما قد يؤدي إلى الشعور بتسارع ضربات القلب.
  • إعادة توجيه الدم نحو العضلات، مما يتسبب في زيادة الطاقة أو اهتزاز الأطراف.
  • إرخاء الشعب الهوائية لإعطاء العضلات المزيد من الأكسجين، مما قد يجعل التنفس ضحلًا.
  • زيادة السرعة التي يعمل بها الدماغ لتخطيط طريق الهروب.
  • توسيع حدقة العين للسماح بدخول المزيد من الضوء للعينين.
  • قد تشمل الآثار الجانبية التعرق كرد فعل للتوتر، والشعور بالدوار بسبب التغيرات في إمدادات الدم والأكسجين، وتغير في درجة الحرارة نتيجة لإعادة توجيه الدم.
  • يمكن أن تستمر تأثيرات الأدرينالين على الجسم لمدة تصل إلى ساعة واحدة بعد اندفاع الأدرينالين.

اندفاع الأدرينالين في الليل

  • خلال النهار، قد يكون الشخص مشغولًا جدًا أو مشتتًا بحيث لا يستطيع التفكير في مصادر التوتر أو القلق، غالبًا ما تظهر هذه الأفكار في الليل عندما يحاول الشخص النوم، إذا كان التوتر شديدًا، فقد يؤدي إلى اندفاع الأدرينالين.
  • في حين أن استجابة القتال أو الطيران مفيدة للغاية عندما يتعلق الأمر بتجنب حادث سيارة أو الهروب من كلب مسعور، فقد تكون مشكلة عندما يتم تنشيطها استجابة للتوتر اليومي.
  • العقل المليء بالأفكار والقلق يحفز أيضًا جسمك على إفراز الأدرينالين والهرمونات الأخرى المرتبطة بالتوتر، مثل الكورتيزول.
  • يمكن إطلاق الأدرينالين كرد فعل للضوضاء الصاخبة والأضواء الساطعة ودرجات الحرارة المرتفعة، يمكن أن تساهم أيضًا مشاهدة التلفزيون أو استخدام الهاتف المحمول، أو الكمبيوتر أو الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة قبل النوم في زيادة الأدرينالين في الليل.

اقرأ أيضا: ما هو البروستاجلاندين وأهميته للجسم

كيف يتم التحكم في الأدرينالين

ما هو اندفاع الأدرينالين

  • يمكن أن يؤدي إبطاء التنفس إلى موازنة إمداد الأكسجين بالجسم، يمكن أن يساعد ذلك في تقليل الشعور بالدوار، قد يساعد الشخص على الشعور بالهدوء والسيطرة بشكل أكبر.
  • يمكن أن يساعد القيام ببعض التمارين في تشتيت الانتباه عن المنبه، قد تؤدي تمارين اليوجا أو تمارين الإطالة أيضًا إلى تخفيف التوتر والقلق.
  • قد يساعد الحصول على بعض الهواء النقي والفضاء الشخص على التحكم في اندفاع الأدرينالين.
  • يمكن أن يؤدي اختيار وتكرار كلمة معينة مهدئة إلى تشتيت الانتباه عن رد فعل الجسم تجاه الأدرينالين.
  • قد تساعد هذه الأساليب في تهدئة الجسم والعقل، وقد تقلل من الآثار الفورية لاندفاع الأدرينالين.

هل يوجد علاج لاضطرابات الأدرينالين

العلاج النفسي

  • يعتبر العلاج السلوكي المعرفي (CBT) بشكل عام أكثر أنواع العلاج فعالية لمعظم اضطرابات القلق، يتضمن العلاج السلوكي المعرفي بشكل عام تحديد المواقف المحفزة والأفكار والأشخاص، ثم تعلم مهارات التأقلم الصحية وممارستها.
  • يمكن أن يكون أي نوع من تدخل اليقظة، مثل التنفس العميق واليوجا والتأمل الموجه للحفاظ على التوتر والأدرينالين تحت السيطرة، مفيدًا للغاية.
  • يمكن أن يساعد إزالة حساسية حركة العين وإعادة المعالجة (EMDR).

الأدوية

  • تساعد حاصرات بيتا تقليل في أعراض الإجهاد عن طريق منع الأدرينالين من الاتصال بمستقبلات بيتا في قلبك، هذا يمنع الإحساس بضربات القلب ويزيد من معدل ضربات القلب الذي يربطه الكثيرون بالأدرينالين والخوف.
  • يمكن لحاصرات بيتا أيضًا إرخاء الأوعية الدموية، وتقليل ضغط الدم، مما يجعلها علاجًا أوليًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى.
  • البنزوديازيبينات، دواء آخر سريع المفعول قصير المدى، إنها تعمل على النواقل العصبية الخاصة بك لإرخاء عضلاتك وتهدئة عقلك، وتستخدم في الغالب لعلاج اضطرابات القلق، مثل اضطراب الهلع واضطراب القلق العام واضطراب القلق الاجتماعي.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، نعمل على تقليل القلق وتنظيم المزاج عن طريق زيادة المستويات المتاحة من السيروتونين في الدماغ، السيروتونين هو الناقل العصبي الذي يجعلنا نشعر بالسعادة، وإذا لم يكن ما يكفي منه يطفو في مشابك دماغنا، فيمكننا أن نشعر بالقلق والذعر والذهول، والتركيز على البحث عن التهديدات والمخاطر.

المراجع

مصدر1
مصدر2

You may also like