العصابات في المانيا

العصابات في المانيا

by Nayera Abo Aesha
العصابات في المانيا

ظلت المؤسسات الإجرامية المنظمة وعصابات راكبي الدراجات النارية الحديثة لغزاً في قانون المانيا لفترة طويلة، هذه المنظمات هم مسؤولون عن تهريب المخدرات في الشوارع وداخل السجون والعنف والسرقة والدعارة، وغيرها من السلوك الإجرامي الخطير في الداخل والخارج، تعرف معنا من خلال هذا المقال على العصابات في المانيا.

العصابات في المانيا

عصابه ملائكة الجحيم

هى عصابه يرتكبون جرائم عنيفة، ومنظمة على نطاق واسع، بما في ذلك الاتجار بالمخدرات والاتجار بالسلع المسروقة، والابتزاز، ومتورطون في الدعارة.

هى فى الأصل نادي يسمي ملائكة الجحيم، يقوم بتنظيم أحداث اجتماعية مثل الرحلات البرية الجماعية، وجمع التبرعات، والحفلات.

في عام  2019، تم حظر العصابه في هولندا، وكانت هذه أول دولة في العالم تحظر النادي بأكمله، ووصف رئيس محكمة أوترخت الأمر بأنه “خطر على النظام العام وسيادة القانون”.

العصابات في المانيا

العصابات في المانيا

عصابه بانديدوز

بدأت العصابة عملها في سان ليون، تكساس، في عام 1966، وهي واحدة من أكبر عصابات الخارجة عن القانون في الولايات المتحدة، وتضم حوالي 900 عضو و 93 فرعًا، شعارها هو “نحن الأشخاص الذين حذرنا آباؤنا بشأنهم”.

يبلغ عدد أعضاء العصابه 2000 إلى 2500 شخص في الولايات المتحدة وفي 13 دولة أخرى.

تشارك العصابه في نقل وتوزيع الكوكايين والماريجوانا، وتشارك في إنتاج ونقل وتوزيع الميثامفيتامين، فهى تعتبر الأكثر نشاطًا من العصابات الأخري في مناطق المحيط الهادئ وجنوب شرق وجنوب غرب وغرب وسط الولايات المتحدة.

تاريخها

تم تأسيس العصابه بواسطة عامل الرصيف دونالد يوجين تشامبرز البالغ من العمر 36 عامًا في عام 1966، في سان ليون، تكساس، حيث قام بتسمية نادي بانديدوس تكريما لقطاع الطرق المكسيكيين الذين عاشوا وفقًا لقواعدهم الخاصة وقام بتجنيد بعض الأعضاء في هيوستن وكذلك في كوربوس كريستي وجالفستون وسان أنطونيو.

بحلول أوائل السبعينيات، كان النادي يضم أكثر من مائة عضو، بما في ذلك العديد من قدامى المحاربين في حرب فيتنام.

عصابه Satudarah MC

هو نادي دراجات نارية خارج عن القانون انتشر في جميع أنحاء العالم منذ تأسيسه في مدينة موردرخت الهولندية في عام 1990.

إنها تختلف عن معظم عصابات الدراجات النارية الخارجة عن القانون، كما أنها ترحب بجميع الأجناس في ناديها، نظرًا لتاريخ إنشائها من قبل مجموعة من الهولنديين.

يقومون بتهريب المخدرات والقتل والابتزاز وتهريب الأسلحة.

يحتوي النادي على 44 فرعاً في جميع أنحاء هولندا، وتم افتتاحه أيضاً في بلجيكا وفرنسا وإسبانيا وإندونيسيا وماليزيا والدنمارك والسويد وألمانيا والمغرب والنرويج وسنغافورة وتايلاند وكوراساو وسورينام وسويسرا وكندا وأستراليا وتركيا.

العصابات في المانيا

العصابات في المانيا

تأثير العصابات على الأمن والسياح

معظم الجرائم التي يرتكبها أعضاء العصابات عن القانون هي جرائم تنطوي على وحشية مثل إصابات جسدية خطيره، أذى جسدي فعلي، ابتزاز يشبه السرقة، ابتزاز، تهديدات، وغالبًا ما تكون هذه الجرائم نتيحة عن عداوات تقليدية بين العصابات.

يواجه افراد المجتمع خوفًا متزايدًا من أن يصبحوا هم وأسرهم ومدارسهم وشركاتهم ضحايا للسرقة أو العنف، بالإضافه إلىىتأثر السياح بنشاط العصابات، ويهدد امنهم بسبب ما يواجهم من أعمال السرقة، والأثر الاقتصادي السلبي، والتخريب، والاعتداء، والعنف باستخدام الأسلحة النارية، والاتجار غير المشروع بالمخدرات، والقتل.

انظر ايضاً:

المراجع

المصدر

المصدر

You may also like

Leave a Comment